تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


يوعدون
- 206 - ما أغنى عنهم من العذاب ما كانوا يمتعون - 207 - فى الدنيا ، ثم خوفهم فقال - سبحانه - وما أهلكنا من قرية فيما خلا بالعذاب في الدنيا إلا لها منذرون - 208 - يعنى رسلا تنذرهم العذاب بأنه نازل بهم في الدنيا ذكرى يقول العذاب يذكر ويفكر وما كنا ظالمين - 209 - فنعذب على غير ذنب كان منهم ظلما ، قالت قريش إنه يجيء بالقرآن الري يعنون الشيطان ، فيلقيه على لسان محمد - صلى الله عليه وسلم - فكذبوه بما جاء به ، فأنزل الله - عز وجل - وما تنزلت به الشياطين - 210 - وما ينبغي لهم أن ينزلوا بالقرآن وما يستطيعون - 211 - لأنه حيل بينهم وبين السمع ، بالملائكة والشهب وذلك أنهم كانوا يستمعون إلى السماء قبل أن يبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - فلما بعث رمتهم الملائكة بالشهب ، فذلك قوله - سبحانه : إنهم عن السمع لمعزولون - 212 - بالملائكة والكواكب فلا تدع يعنى مع الله إلها آخر وذلك حين دعي إلى دين آبائه فقال لا تدع يعني فلا تعبد مع الله إلها آخر فتكون من المعذبين - 213 - وأنذر عشيرتك الأقربين - 214 - لما نزلت هذه الآية قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : إني أرسلت إلى الناس عامة وأرسلت إليكم يا بني هاشم وبني المطلب خاصة وهم الأقربون وهما أخوان ابنا عبد مناف واخفض جناحك يعني لين لهم جناحك لمن اتبعك من المؤمنين - 215 - فإن عصوك يعني بني هاشم وبني عبد المطلب فلم يجيبوك إلى الإيمان فقل إني بريء مما تعملون - 216 - من الشرك والكفر [ 55 ب ] وتوكل يعني وثق بالله - عز وجل - على العزيز في نقمته الرحيم - 217 - بهم حين لا يعجل عليهم بالعقوبة ، وذلك حين

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1124
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان