تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


المبحث الاخير من موانع الارث :
النبوه هل تعتبر النبوه من موانع الارث الانبياء لا يورثون لكنهم يرثون فاذا مات مورثهم ورثوا واذا ماتوا لا يرثهم احد من ورثتهم وما يتركونه ينتفع به المسلمون فهل هذا يعتبر مانعا من موانع الارث قال العلماء حقيقه المانع ان يكون من جانبين او انه لا يرث ويورث كمال القاتل اما النبي فيرث ولا يورث فلا يسمي ذلك مانعا من موانع الارث ثبت في خ م د الموطا عن ابي هريره قال قال رسول الله لا نورث ما تركنا صدقه وفي روايه لا تقتسم ورثتي دينارا ورواه م د ن عن ابي بكر الصديق انه قال سمعت رسول الله يقول : لا نورث ما تركنا صدقه والحديث رواه الشيخان عن امنا عائشه ورواه حماد بن سلمه في تركه النبي صلي الله عليه وسلم الحكمه من عدم ارث ما يخلفه النبي من عرض زائل عده امور .
الاول : حسما لتمني ورثتهم موتهم، فقد يتمني ابن موت ابيه ليرثه وهذا في حق الابن حقوق ومنقصه، ولو كان هذا التمني في حق النبي لكان كفرا ورده .

الثاني : النبي لا يختص به ورثته فهو اب لامه جميعا .

الثالث : لدفع القيل والقال ولئلا يقول ملحد ان النبي جاء ليؤسس ما لا لورثته باب الوارثين من الرجال : -

والواثون من الرجال عشره . . . اسماؤهم معروفه مشتهره
الابن وابن الابن مهما نزلا . . . والاب والجدله وان عسلا
والاخ من اي الجهات كانا . . . قد انزل الله به القرانا
وابن الاخ المدلي اليه بالاب . . . فاسمع مقالا ليس بالكذب
والعم وابن العم من ابيه . . . فاشكر لذي الايجاز والتنبيه
والزوج والمعتق ذو الولاء . . . فجمله الذكور هؤلاء

انواع الوارثين من الرجال :
عدتهم عشره اجمالا وخمسه عشر تفصيلا الوارث الاول : - الابن وهو الولد الذكر
قال الله تعالي : -
يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين وقدم هذا علي غيره من الورثه الذكور لقوه قرابته وصلته باصله ولهذا يقدم الابن علي الاب، لان اتصال الفرع بالاصل اقوي من اتصال الاصل بفرعه .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 3048
------------------------------------------


خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان


المؤلف : عبد الرحيم الطحان ، جمع وإعداد : أبو عبد الرحمن المحروسي 1431هـ - 2010م

  • الكتاب : خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان
  • المؤلف : عبد الرحيم الطحان
  • جمع وإعداد : أبو عبد الرحمن المحروسي 1431هـ - 2010م

محاضرات مفرغة - خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان