تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


مرفوعا - قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء فانه لا يساعد عقائدهم الآراء قالوا ذلك في شأن الصحابة صريحا كالروافض والخوارج ينسبون اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم واهل بيته الى السفه والكفر او قالوا ذلك دلالة حيث خالفوهم وزعموا ان تلك العقائد غير معقولة - وإذا لقوا الذين آمنوا الاية بيان لما في تلك المذاهب من التقية خوفا من الذين استخلفهم الله تعالى في الأرض غالبا - ومكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم على حسب وعده - وقوله تعالى مثلهم كمثل الذي استوقد نارا يحتمل ان يكون مثلا للفريقين من المنافقين واهل الأهواء وايمان اهل الأهواء ولمعان نوره مقتصر على ما حول المستوقد وقربه يعنى فى الدنيا حيث يلتبس الحق بالباطل فاذا ماتوا ذهب الله بنورهم - ويحتمل ان يكون مثلا للمنافقين خاصة واصحاب الصيب مثل اهل الأهواء وكلمة او للتوزيع كما في قوله تعالى أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض - والله تعالى اعلم فان قيل كيف يتصور حمل هذا المثل على اهل الأهواء ولم يكونوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم - قلت خطابات القران عامة للموجودين ومن سيوجد اجماعا - أليس قوله تعالى فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه في حق اهل الأهواء - فان قيل نزول هذه الآيات كان في حق المنافقين كما تدل عليه الأحاديث وتفاسير السلف - قلت نعم لكن خصوص المورد لا يقتضى تخصيص عموم اللفظ - فالايات وان كانت نازلة في حق المنافقين لكنها بعموم ألفاظها شاملة لاهل الأهواء والله تعالى اعلم - .
يا أيها الناس - خطاب لجميع الناس من اهل الخطاب عموما الموجودين ومن سيوجد تنزيلا لهم منزلة الموجودين لما تواتر من دينه صلى الله عليه وسلم ان مقتضى أحكامه وخطابه شامل للقبيلتين تابت الى يوم القيمة وكذا كل جمع او اسم جمع محلى باللام ويدل عليه استدلال الصحابة بعمومها شائعا قال ابن عباس - يا أيها الناس خطاب اهل مكة ويا أيها الذين آمنوا خطاب اهل المدينة فان اهل مكة لما كان أكثرهم كفارا والمؤمنون كانوا هناك قليلا خاطب بما يعم القبيلتين - واهل المدينة لما كان أكثرهم مؤمنون خاطبهم بعنوان الايمان إظهارا لشرفهم اعبدوا ربكم فان التربية باعثة للعبادة وشكر المنعم وان كان الله تعالى في نفسه مستحقا لها - والخطاب بوجوب العبادة شامل للمؤمنين والكفار - فالكفار مأمورون بها بعد إتيان شرطه من الايمان - وقال ابن عباس - ما ورد في القران من العبادة فمعناه التوحيد فالكفار مأمورون بإتيانها والمؤمنون

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 2
------------------------------------------


التفسير المظهري


المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله ، المحقق : غلام نبي التونسي ، الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان ، الطبعة : 1412 هـ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

  • الكتاب : التفسير المظهري
  • المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله
  • المحقق : غلام نبي التونسي
  • الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان
  • الطبعة : 1412 هـ
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

التفاسير - التفسير المظهري