تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


لعلي أبلغ الأسباب أسباب السماوات فأطلع - والمعنى ان تتقوا ان لا تجعلوا لله أندادا - او متعلق بالذي جعل ان كان استينافا على انه نهى وقع خبرا على تأويل مقول فيه لا تجعلوا والفاء للسببية ادخلت لتضمن المبتدأ معنى الشرط والمعنى من جعلكم بهذه النعم ينبغى ان لا يشرك - وأنتم تعلمون ( 22 ) حال من ضمير تجعلوا - ومفعول تعلمون مطرح - اى حالكم انكم من اهل العلم والرأى لو تأملتم ادنى تأمل ما أشركتم - والمقصود منه التوبيخ دون التقييد او المفعول محذوف اى وأنتم تعلمون اى ان خالق هذه الأشياء واحد حيث تعترفون قال الله تعالى - ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله - ثم لما بين الله سبحانه طريق معرفته التوحيد وهو النظر في صنعه - بين طريق معرفة رسالة النبي صلى الله عليه وسلم وحقية القران المشتمل على جميع الايمائيات فقال .
وإن كنتم في ريب شك مما نزلنا يعنى نجما نجما بحسب الوقائع - وهذا موجب لريبهم قياسا على كلام الشعراء وقولهم لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة - فكان الواجب تحديهم على هذا الوجه - ازاحة للشبهة وإلزاما للحجة على عبدنا - محمد صلى الله عليه وسلم أضاف الى نفسه تنويها لذكره - وتنبيها على انقياده لحكمه - فأتوا امر تعجيز بسورة وهى قطعة من القران معلومة الاول والاخر منقولة من سور المدنية لانها محيطة بطائفة من القران - او من السورة بمعنى الرتبة فانه يحصل بها للقارى رتبة وشرف - والمراد بقدر سورة وهى ثلث آيات قصار - من مثله صفة سورة اى كائنة من مثله - والضمير لما نزل ومن للتبعيض او للتبيين او زائدة - اى مثله في البلاغة وحسن النظم - او لعبدنا ومن للابتداء اى كائنة من مثل هذا الرجل الأمي - أو صلة فاتوا والاول اولى كيلا يوهم إمكان صدوره من غير الأمي والقران معجز في نفسه - لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا - وادعوا شهداءكم واستعينوا بآلهتكم التي تعبدونها وتزعمون انها تشهد لكم يوم القيامة او ادعوا ناسا يحضرونكم - من دون الله اى دون أوليائه يعنى فصحاء العرب ليشهدوا لكم ما أتيتم به مثله فان العاقل لا يرضى لنفسه ان يشهد بصحة ما اتضح فساده - إن كنتم صادقين ( 23 ) انه من كلام البشر والجواب محذوف دل عليه ما قبله .
فإن لم تفعلوا فيما مضى ولن تفعلوا معترضة بين الشرط والجزاء - وفيه اخبار بالغيب اعجاز اخر فاتقوا اى لما ظهر انه معجز فامنوا به واتقوا بالايمان النار التي وقودها اى ما يوقد

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 4
------------------------------------------


التفسير المظهري


المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله ، المحقق : غلام نبي التونسي ، الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان ، الطبعة : 1412 هـ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

  • الكتاب : التفسير المظهري
  • المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله
  • المحقق : غلام نبي التونسي
  • الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان
  • الطبعة : 1412 هـ
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

التفاسير - التفسير المظهري