تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


محمدا عبده ورسوله وان عيسى عبد الله ورسوله وكلمته القاها الى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق ادخله الجنة على ما كان من عمل متفق عليه فآمنوا بالله كما يليق بتنزيهاته ورسله ومنهم عيسى ولا تقولوا الالهة ثلاثة الله والمسيح ومريم كما يدل عليه قوله تعالى أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله وقيل كانوا يقولون بالأقانيم الثلاثة الله وعيسى وجبرئيل ويسمونهم بالأب والابن وروح القدس قالوا كانت ذات لها العلم والحيوة فانتقلت صفة العلم واستعلت وصارت جسما وسميت بعيسى وصفة الحيوة فسميت جبرئيل انتهوا عن التثليث وائتوا امرا خيرا لكم مما أنتم عليه او انتهاء خيرا لكم او يكن الانتهاء خيرا لكم إنما الله مبتدا إله خبره واحد صفة للتأكيد يعنى لا تعدد فيه بوجه ما سبحانه اى أسبحه سبحانا من أن يكون له ولد فانه انما يكون لمن يتصور له مثل ويتطرق اليه فناء ولذلك سمى الله سبحانه ذلك القول شتما فى حقه ، عن ابى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى كذبنى ابن آدم ولم يكن له ذلك وشتمنى ولم يكن له ذلك واما تكذيبه إياي فقوله لن يعيدنى كما بدانى وليس أول الخلق باهون علي من إعادته واما شتمه إياي فقوله اتخذ الله ولدا وانا الأحد الصمد الذي لم الد ولم اولد ولم يكن لى كفوا أحد وفى رواية ابن عباس فقوله لى ولد وسبحانى ان اتخذ صاحبة او ولدا رواه البخاري له ما في السماوات وما في الأرض يعنى جميع من عداه ملكا وخلقا فمن يماثله حتى يتصور كونه ولدا له فهذه الجملة كانه تعليل لما سبق وكفى بالله وكيلا ( 171 ) حافظا ومدبرا لكل من سواه فهو تعالى غنى عن الولد فان الحاجة الى الولد ليكون وكيلا لابيه قائما مقامه والله اعلم ، - قال البغوي ( وعزاه الواحدي فى اسباب النزول الى الكلبي ) انه قال وفد نجران يا محمد انك تعيب صاحبنا قال واى شىء أقول قال تقول انه عبد الله
ورسوله قال انه ليس بعار لعيسى ان يكون عبد الله فنزلت .
يستنكف
اى لن يأنف ولن يتعظم الاستنكاف التكبر مع الانفة من نكفت الدمع إذا نحيته بإصبعك كيلا يرى اثره عليك . . . . . .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 951
------------------------------------------


التفسير المظهري


المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله ، المحقق : غلام نبي التونسي ، الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان ، الطبعة : 1412 هـ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

  • الكتاب : التفسير المظهري
  • المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله
  • المحقق : غلام نبي التونسي
  • الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان
  • الطبعة : 1412 هـ
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

التفاسير - التفسير المظهري