تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


تتبعونه - او فتأتون محمدا لاجل سحره الذي يأتى به - ولما لم يجدوا دليلا على كون الخوارق سحرا فان القول الباطل لا يمكن إثباته ادعوا بداهته تعنتا فقالوا وأنتم تبصرون ( 3 ) بالبداهة انه سحر - والجملة حال من فاعل تأتون وجملة أفتأتون السحر بدل اشتمال لجملة هل هذا الا بشو - وجملة هل هذا الا بشر منصوب بدلا من النجوى او مفعولا لقالو - وجملة قالوا بيان لجملة أسروا النجوى او بدل منه او مستانفة في جواب ماذا قالوا - والغرض من اسرار هذا القول مشاورتهم في ما بينهم - حتى يحصل لهم كلام يهدم امر النبوة ويظهر فساده ولا يبطله السامع في أول الأمر يريدون ان يطفوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون .
قل يا محمد قرأ حمزة والكسائي وحفص قال على الاخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم والباقون بصيغة الأمر المستلزم لقوله منه صلى الله عليه وسلم ربي يعلم القول في السماء والأرض حال من القول يعنى يعلم القول كائنا ذلك القول في السماء والأرض من اى قائل كان - جهرا كان او سرا فلا يخفى عليه ما أسروا وهو السميع لاقوالهم العليم ( 4 ) بأفعالهم وأحوالهم ما ظهر منها وما بطن .
بل قالوا أضغاث أحلام إضراب من الله تعالى في حكاية قولهم في شان الرسول صلى الله عليه وسلم انه بشر لا يصلح ان يكون رسولا من الله - الى حكاية قولهم في شأن القران انه أضغاث أحلام - يعنى تخاليط أحلام راها في المنام يعنى ليس بوحي من الله منزل - وقيل هذا إضراب من الكفار عن مضمون قولهم أفتأتون السحر والمعنى قالوا هو سحر بل هو أضغاث أحلام وكلمة قالوا على هذا تأكيد لفظى لقالوا مقدر مفهوم مما سبق بل افتراه إضراب من الكفار عن كونه أباطيل خيلت اليه في النام وخلطت عليه الى كونه مفتريات اختلعها من تلفاء نفسه لم يرها في المنام ايضا بل هو شاعر إضراب ثان منهم عن كونه كلام مفترى الى كونه كلاما شعريا قال البغوي أريد ان المشركين قال بعضهم أضغاث أحلام وبعضهم فرية وبعضهم ان محمدا شاعر وما جاء به شعر والفرق بين المفترى والشعر ان المفترى كلام كاذب أراد المتكلم منه حصول التصديق للسامع بنسبة غير مطابقة للواقع والشعر كلام مركب من مقدمات تأثر في ذهن السامع من الرغبة او الرهبة او الشوق او السرور او الحزن او التعظيم او التحقير او غير ذلك والغرض منه ذلك التأثير في النفوس دون حصول تصديق أصلا فكانه من قبيل الإنشاء - وقد يجتمع الاخبار صادقا او كاذبا مع مقدمات شعرية مؤثرة في النفوس وذلك في المثنويات والاول في الغزليات - وهذه الأقوال

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 2405
------------------------------------------


التفسير المظهري


المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله ، المحقق : غلام نبي التونسي ، الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان ، الطبعة : 1412 هـ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

  • الكتاب : التفسير المظهري
  • المؤلف : المظهري ، محمد ثناء الله
  • المحقق : غلام نبي التونسي
  • الناشر : مكتبة الرشدية - الباكستان
  • الطبعة : 1412 هـ
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

التفاسير - التفسير المظهري