تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


22 - باب في الخطبة يوم الفتح
4614 / 1 - قال محمد بن يحيى بن أبي عمر : ثنا نصر ، ثنا الحجاج ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده قال : لما فتح النبي - صلى الله عليه وسلم - مكة خطب الناس وهو مسند ظهره إلى الكعبة ، فقال : ارفعوا السلاح إلا خزاعة عن بني بكر . قال : فقاتلوهم ساعة من النهار ، وهي الساعة التي أحل الله - عز وجل - لنبيه - صلى الله عليه وسلم - فيها القتال ، قال : فجاء رجل فقال : يا رسول الله ، إن فلانا قتل في الحرم . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن أعتى الناس على الله - عز وجل - ثلاثة : رجل قتل غير قاتله ، ورجل قتل في الحرم ، ورجل طلب بذحل في الجاهلية . ثم جاءه آخر ، فقال : يا رسول الله ، إني عاهرت بامرأة في الجاهلية فولدت غلاما فأسلمت وأسلم ، فهل لي أن آخذه؟ فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : الولد للفراش وللعاهر الأثلب . قالوا : يا رسول الله ، وما الأثلب؟ قال : الحجر . وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : المسلمون يد على من سواهم ، تكافأ دماؤهم ، ويسعى بذمتهم أدناهم ، ويعقد عليهم أولهم ، ويجير عليهم أقصاهم . لا يقتل مؤمن بكافر ، ولا ذو عهد في عهده ، ولا يتوارث أهل ملتين شتى ، ولا تسافر المرأة ثلاثا إلا مع ذي محرم ، ولا تنكح المرأة على عمتها ولا على خالتها ، ولا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس ، ولا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ، ولا تصوموا يوم الفطر من شهر رمضان ولا يوم النحر ، والمدعى عليه أولى باليمين وعلى المدعي البينة .
4614 / 2 - رواه أحمد بن منيع : ثنا يزيد قال : أبنا حسين المعلم ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال يوم فتح مكة : كفوا السلاح . فلقي من الغد رجل من خزاعة رجلا من بني بكر فقتله بالمزدلفة ، فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقام خطيبا ، فقال : إن أعدى الناس على الله - عز وجل - من قتل في الحرم ومن قتل غير قاتله ، ومن قتل بذحول الجاهلية
4614 / 3 - ورواه الحارث بن محمد بن أبي أسامة : ثنا عبد الوهاب بن عطاء ، أبنا حسين المعلم ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال يوم الفتح : كفوا السلاح إلا خزاعة عن ( بني ) بكر . فقاتلوهم إلى صلاة العصر ، ثم قال : كفوا السلاح .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1035
------------------------------------------


إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة


المؤلف : أبو العباس شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل بن سليم بن قايماز بن عثمان البوصيري الكناني الشافعي ، المتوفى : 840هـ ، تقديم : فضيلة الشيخ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم ، المحقق : دار المشكاة للبحث العلمي بإشراف أبو تميم ياسر بن إبراهيم ، دار النشر : دار الوطن للنشر، الرياض ، الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 1999 م ، عدد الأجزاء : 9 - 8 ومجلد فهارس[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

  • الكتاب : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة
  • المؤلف : أبو العباس شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل بن سليم بن قايماز بن عثمان البوصيري الكناني الشافعي ، المتوفى : 840هـ
  • تقديم : فضيلة الشيخ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم
  • المحقق : دار المشكاة للبحث العلمي بإشراف أبو تميم ياسر بن إبراهيم
  • دار النشر : دار الوطن للنشر، الرياض
  • الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 1999 م
  • عدد الأجزاء : 9 - 8 ومجلد فهارس
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

كتب التخريج والزوائد - إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة