تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


66 - باب من أين يخرج الدجال وما جاء في نزوله خوز وكرمان
7629 - عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا أبكي ، فقال : ما يبكيك؟ قلت : يا رسول الله ، ذكرت الدجال فبكيت ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن يخرج الدجال وأنا فيكم كفيتكموه ، وإن يخرج بعدي ، فإن ربكم ليس بأعور ، إنه يخرج من يهودية أصبهان حتى يأتي المدينة ، فينزل ناحيتها ، ولها يومئذ سبعة أبواب على كل نقب منها ملكان ، فيخرج إليه شرار أهلها حتى يأتي الشام مدينة فلسطين بباب لد . وقال أبو داود مرة : حتى يأتي باب فلسطين ، فينزل عيسى ابن مريم فيقتله ، ويمكث في الأرض أربعين سنة إماما عدلا ، وحكما مقسطا .
رواه أبو داود الطيالسي واللفظ له ، وأحمد بن منيع ، وأبو بكر بن أبي شيبة ، وأحمد بن حنبل وابن حبان في صحيحه ، وسيأتي من حديث سفينة أن هلاكه يكون عند عقبة أفيق .
7630 / 1 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : إن الدجال إذا خرج يخرج من نحو المشرق ، فتكثر جنوده ومسالحه ، فلا يخلص إليه إلا من قال : أنا وافد . فيجيء رجل فيقولن : أنا وافد . فإذا رآه الدجال قال : ابن آدم ، ألست تعلم أني ربك؟ قال : لا أنت عدو الله الدجال . قال : فإني قاتلك . قال : وإن قتلتني . قال : فيأخذ المنشار فيضعه بين ثنته فيشقه شقتين ، ثم يقول : لمن حوله كيف ترون إذا أنا أحييته؟ قالوا : فذاك حين نستيقن أنك ربنا . قال : فيحييه ، قال : فيقولن له : ابن آدم زعمت أني لست بربك . قال : ما كنت قط أشد بصيرة مني فيك الآن . قال : إني ذابحك . قال : وإن ذبحتني . قالت : فيريد ذبحه فلا يستطيع أن يذبحه ، فيقول من تحته : إن كنت صادقا فلتذبحني . قال : فعند ذلك يرتاب في جنوده وينزل عيسى ابن مريم - عليه السلام - فإذا رآه ووجد ريحه ذاب كما يذوب الرصاص .
رواه مسدد موقوفا ، ورواته ثقات .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 3590
------------------------------------------


إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة


المؤلف : أبو العباس شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل بن سليم بن قايماز بن عثمان البوصيري الكناني الشافعي ، المتوفى : 840هـ ، تقديم : فضيلة الشيخ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم ، المحقق : دار المشكاة للبحث العلمي بإشراف أبو تميم ياسر بن إبراهيم ، دار النشر : دار الوطن للنشر، الرياض ، الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 1999 م ، عدد الأجزاء : 9 - 8 ومجلد فهارس[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

  • الكتاب : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة
  • المؤلف : أبو العباس شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل بن سليم بن قايماز بن عثمان البوصيري الكناني الشافعي ، المتوفى : 840هـ
  • تقديم : فضيلة الشيخ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم
  • المحقق : دار المشكاة للبحث العلمي بإشراف أبو تميم ياسر بن إبراهيم
  • دار النشر : دار الوطن للنشر، الرياض
  • الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 1999 م
  • عدد الأجزاء : 9 - 8 ومجلد فهارس
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

كتب التخريج والزوائد - إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة