تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


نوع مخصوص ، وإلا فكل الأصناف في سبيل الله بذلك المعنى انتهى . وقال صاحب تفسير [ المنار ] ، بعد الكلام في سند حديث أم معقل ما لفظه : وأقول من جهة المعنى : أولا : إن جعل أبي معقل جمله في سبيل الله أو وصيته به صدقة تطوع وهي لا يشترط فيها أن تصرف في هذه الأصناف التي قصرتها عليها الآية . وثانيا : إن حج امرأته عليه ليس تمليكا لها يخرج الجمل عن بقائه على ما أوصى به أبو معقل ويقال مثل هذا في حديث أبي لاس . وثالثا : أن الحج من سبيل الله بالمعنى العام للفظ ، والراجح المختار : أنه غير مراد في الآية . انتهى ( 1 )
وقال أبو الفرج ابن قدامة : ولأن الزكاة إنما تصرف لأحد رجلين : محتاج إليها ؛ كالفقراء والمساكين وفي الرقاب والغارمين لقضاء ديونهم ، أو من يحتاج إليه المسلمون ؛ كالعامل والغازي والمؤلف والغارم لإصلاح ذات البين ، والحج للفقير لا نفع للمسلمين فيه ولا حاجة بهم إليه ، ولا حاجة به أيضا ؛ لأن الفقير لا فرض عليه فيسقطه ، ولا مصلحة له في إيجابه عليه ، وتكليفه مشقة قد رفعه الله منها ، وخفف عنه إيجابها ، وتوفير هذا القدر على ذوي الحاجة من سائر الأصناف أو صرفه في مصالح المسلمين أولى . اهـ ( 2 ) .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) [ المرآة على المشكاة ] ، ( 3\ 117 ، 118 ) .
( 2 ) [ الشرح الكبير ] ، ( 2\ 701 ) ( الطبعة المشتركة مع المغني ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 28
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء