تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


وراء الناس ( 1 ) ، وهذا يقتضي منع الطواف في المطاف ، وإذا حوط المسجد امتنع داخله ، إذ لا يؤمن التلويث ، فلا يجوز بعد التحويط ، بخلاف ما قبله ، فإنه كان لا يحرم التلويث كما في المسعى ، وعلى هذا فلا فرق في الركوب إذا ساغ بين البعير والفرس والحمار ، وأما طواف النبي صلى الله عليه وسلم راكبا فللحاجة إلى أخذ المناسك عنه ولذلك عده بعض من جمع خصائصه فيها . اهـ .
وفي [ صحيح البخاري ] بإسناده إلى ابن عباس رضي الله عنهما . قال : طاف النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع على بعير يستلم الركن بمحجن ( 2 ) .
قال العيني : وأخرج مسلم عن أبي الطفيل : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت ويستلم الركن بمحجن ( 3 ) ، وروى مسلم عن جابر : طاف النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع على راحلته يستلم الحجر بمحجنه ، ليراه الناس ، وليشرف ليسألوه ( 4 ) . . . قال : ذكر معناه قوله : طاف النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع على بعير ( 5 ) . قال ابن بطال : استلامه بالمحجن راكبا يحتمل أن يكون لشكوى به . . . إلى أن قال : وقال النووي : قال أصحابنا : الأفضل أن يطوف ماشيا ، ولا يركب إلا لعذر من مرض ونحوه ، أو كان يحتاج إلى ظهوره ليستفتى ويقتدى به ، فإن كان لغير عذر جاز بلا كراهة ، لكنه خلاف الأولى . . . إلى أن قال : وقال مالك وأبو حنيفة : إن طاف راكبا لعذر أجزأ ولا شيء عليه ، وإن كان لغير عذر فعليه دم ، قال أبو حنيفة : وإن كان بمكة أعاد الطواف . اهـ ( 6 ) .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) صحيح البخاري كتاب الصلاة ( 464 ) ، صحيح مسلم الحج ( 1276 ) ، سنن النسائي كتاب مناسك الحج ( 2925 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1882 ) ، سنن ابن ماجه المناسك ( 2961 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 6 / 319 ) ، موطأ مالك الحج ( 832 ) .
( 2 ) صحيح البخاري الحج ( 1608 ) ، صحيح مسلم الحج ( 1272 ) ، سنن النسائي المساجد ( 713 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1877 ) ، سنن ابن ماجه المناسك ( 2948 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 1 / 248 ) .
( 3 ) صحيح مسلم الحج ( 1275 ) ، سنن أبو داود كتاب المناسك ( 1879 ) ، سنن ابن ماجه المناسك ( 2949 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 5 / 454 ) .
( 4 ) صحيح مسلم الحج ( 1273 ) ، سنن النسائي مناسك الحج ( 2975 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1880 ) .
( 5 ) صحيح البخاري الحج ( 1608 ) ، صحيح مسلم الحج ( 1272 ) ، سنن النسائي المساجد ( 713 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1877 ) ، سنن ابن ماجه المناسك ( 2948 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 1 / 248 ) .
( 6 ) [ صحيح البخاري ] مع شرحه [ عمدة القاري ] ( 6 \ 523 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 53
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء