تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


الوداع على بعير يستلم الركن بمحجن ( 1 ) رواه البخاري ومسلم ، وفي حديث : طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع على راحلته يستلم الركن بمحجنه ؛ لأن يراه الناس ، وليشرف ليسألوه ، فإن الناس غشوه ( 2 ) رواه مسلم . وعن عائشة قالت : طاف النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع حول الكعبة على بعير يستلم الركن كراهة أن يضرب عنه الناس ( 3 ) رواه مسلم .
وأما الأحكام :
فقال أصحابنا : الأفضل أن يطوف ماشيا ، ولا يركب إلا لعذر مرض أو نحوه ، أو كان ممن يحتاج الناس إلى ظهوره ليستفتى ويقتدى بفعله ، فإن طاف راكبا بلا عذر جاز بلا كراهية ، لكنه خالف الأولى ، كذا قاله جمهور أصحابنا . . . إلى أن قال : ( فرع ) قد ذكرنا مذهبنا في طواف الراكب ، ونقل الماوردي إجماع العلماء على أن طواف الماشي أولى من طواف الراكب . اهـ ( 4 ) .
وقال أيضا : أما سنن الطواف وآدابه فثمان : أحدها : أن يطوف ماشيا ، فإن طاف راكبا لعذر يشق معه الطواف ماشيا أو طاف راكبا ليظهر ويستفتى ويقتدى بفعله - جاز ولا كراهة ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم طاف راكبا في بعض أطوافه ، وهو طواف الزيارة ، ولو طاف راكبا بلا عذر جاز . اهـ .
وقال ابن حجر الهيتمي في حاشيته على الشرح قوله : وهو طواف الزيارة ، أما ما أشار إليه من ركوبه صلى الله عليه وسلم فيه إنما كان ليظهر فيستفتى ، هذا ما

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) صحيح البخاري الحج ( 1608 ) ، صحيح مسلم الحج ( 1272 ) ، سنن النسائي المساجد ( 713 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1877 ) ، سنن ابن ماجه المناسك ( 2948 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 1 / 248 ) .
( 2 ) صحيح مسلم كتاب الحج ( 1273 ) ، سنن النسائي مناسك الحج ( 2975 ) ، سنن أبو داود المناسك ( 1880 ) .
( 3 ) صحيح مسلم الحج ( 1274 ) ، سنن النسائي مناسك الحج ( 2928 ) .
( 4 ) [ المهذب مع شرحه المجموع ] للنووي ( 8 \ 29 ، 30 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 57
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء