تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


الجمهور بما ورد في الرواية الأخرى من قوله صلى الله عليه وسلم فأكملوا العدة ثلاثين ( 1 ) ، وقال أحمد : معناه : فضيقوا ؛ أخذا من قوله تعالى : { وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه } ( 2 ) ومن قوله تعالى : { ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله } ( 3 ) فيقدر وجود الهلال وراء السحاب ، وبذلك يعتبر شعبان ثلاثين يوما ، ولم ير هؤلاء جميعا الاعتماد في ثبوت الشهور القمرية على علم النجوم والحساب ، وألغوا قولهم بالكلية ، فلو قال المنجمون والحساب : إن الهلال لا تمكن رؤيته ، أو رئي قبل طلوع شمس اليوم التاسع والعشرين ، أو غاب ليلة الثالث من تاريخ الرؤية قبل دخول وقت العشاء ـ لم يعول على قولهم في ذلك ، ولا يعتد به معارضا لما ثبت بالرؤية .
وذهب مطرف بن عبد الله بن الشخير وابن قتيبة وأبو العباس بن سريج والقفال والقاضي أبو الطيب ومحمد بن مقاتل الرازي والقشيري والسبكي ـ إلى اعتبار قول علماء النجوم والحساب في جواز الصوم أو وجوبه على خلاف بينهم إذا كان هناك غيم أو نحوه ليلة الثلاثين ، وعلم بالحساب تأخر الهلال عن الشمس عند غروبها مقدارا تمكن معه رؤيته لولا المانع .
ثم اختلفوا : هل يجوز لمن علم ذلك فقط بالحساب أن يصوم أو يجوز له ولمن صدقه وقلده ، أو يجب عليه وحده الصوم ، أو يجب عليه وعلى من قلده؟ إلى غير هذا من الخلاف في فروع المسألة .
وقالوا : معنى قوله صلى الله عليه وسلم : فاقدروا له ( 4 ) قدروا له منازل القمر وسيره ، أو

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) صحيح البخاري الصوم ( 1907 ) .
( 2 ) سورة الأنبياء الآية 87
( 3 ) سورة الطلاق الآية 7
( 4 ) صحيح البخاري الصوم ( 1900 ) ، صحيح مسلم الصيام ( 1080 ) ، سنن النسائي الصيام ( 2121 ) ، سنن أبو داود الصوم ( 2320 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 2 / 5 ) ، موطأ مالك الصيام ( 634 ) ، سنن الدارمي الصوم ( 1684 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1586
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء