تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ورفعت القضية للقضاء ، وإضافة إلى ذلك يكون هذا الكتاب عونا للقضاة على أداء مهمتهم ، وأدعى إلى وحدة الأحكام وتناسقها بدلا من تضاربها .
3 - تهرب بعض الناس من رفع قضاياه للمحاكم الشرعية بالمملكة إلى رفعها لمحاكم في دول أجنبية ؛ نتيجة لما تقدم ذكره ، والخوف من أن يتزايد ذلك حتى ينتهي - عياذا بالله - إلى استبدال قوانين وضعية بالأحكام الشرعية .
لذا فكر بعض المسلمين في إلزام القضاة أن يحكموا بأقوال في المعاملات تختار لهم ، وتدون في كتاب مع أدلتها ، أو إلزامهم أن يحكموا بالراجح والمعتمد من مذهب معين ؛ إعانة للقضاة على التمكن من معرفة ما يحكمون به في القضايا ، وتقريبا بين معارفهم في الأحكام ، ومنعا للتناقض فيها ولتبلبل أفكار الأمة ، وإبعادا للتهمة عنهم ، وقضاء على ما يزعم بعض الناس من اتباع بعض القضاة للهوى ، وتمكينا للجمهور من أن يوافقوا بين أعمالهم وبين ما دون ؛ ليكون مرجعا للقضاة في الأحكام ، فيكونوا بذلك على بصيرة فيما يقدمون عليه من أعمل قد يكون فيها خصومة .
وستأتي مناقشة الدواعي عند مناقشة الأدلة .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1744
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء