تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ونحوه فلا حجة عليه ، وإن أشكل أمره فظاهر المذهب أنه على قولين ، قال ابن القاسم : لا يسقط حقه ؛ لأنه قد يضعف عند القدوم ، قيل له : فإن لم يتبين عجزه عن ذلك قال : قد يكون معذورا من لا يتبين عذره ، وذكر ابن حبيب : أنه يسقط حقه إلا أن يتبين عذره . انتهى .
وانظر رسم الجواب من سماع عيسى من كتاب الاستحقاق ، وقوله : ساكت ، يعني : أنه اشترط أيضا في الحيازة أن يكون المدعي ساكتا في مدة الحيازة ، واحترز بذلك مما لو تكلم قبل مضي مدة الحيازة فإن حقه لا يبطل ، وقوله : بلا مانع ، يعني : أن سكوت المدعي في المدة المذكورة إنما يبطل حقه إذا لم يكن له مانع يمنعه من الكلام ، فلو كان هناك مانع يمنعه من الكلام فإن حقه لا يبطل ، وفسر ابن الحاجب المانع بالخوف والقرابة والصهر ، وقد احترز المصنف من القرابة والصهر بقوله أولا : أجنبي ، فيكون المراد بالمانع في كلامه الخوف ، أي : خوف المدعي من الذي في يده العقار ؛ لكونه ذا سلطان أو مستندا لذي سلطان ، فإن كان سكوته لذلك لم يطلب حقه ، قال الجزولي : وكذلك إذا كان للحائز على المدعي دين ويخاف إن نازعه أن يطلبه ولا يجد من أين يعطيه . انتهى . فتأمله ، ويدخل في المانع ما إذا كان المدعي صغيرا أو سفيها فإن سكوته لا يقطع دعواه ، قال ابن فرحون في [ تبصرته ] في الباب السادس والستين قال : قال ابن العطار : ولا يقطع قيام البكر غير المعنسة ولا قيام الصغير ولا قيام المولى عليه الاعتماد المذكور بحضرته إلا أن يبلغ الصغير ويملك نفسه المولى عليه وتعنس الجارية وتحاز عنهم عشرة أعوام من بعد ذلك وهم عالمون بحقوقهم لا يعترضون من غير عذر . انتهى .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1947
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء