تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ج - نماء الرهن :
نماء الرهن بعد ما كان رهنا إما أن يكون متصلا أو منفصلا : فإن كان متصلا كالسمن فإنه يدخل في الرهن بلا خلاف بين العلماء ، وإن كان منفصلا فمن أهل العلم من قال : إنه يكون تابعا للرهن ، ومنهم من قال : إنه لا يتبعه ، ومنهم من فصل .
وفيما يلي ذكر المذاهب مع الأدلة والمناقشة :
المذهب الأول : أن نماء الرهن المنفصل الحادث بعد ما كان الرهن بيد المرتهن يكون تابعا للرهن ، وممن قال بهذا : أبو حنيفة والإمام أحمد ومن وافقهما من أهل العلم ، وعمدتهم : أن الفروع تابعة للأصول ، فوجب لها حكم الأصل ، ولذلك حكم الولد تابع لحكم أمه في التدبير والكتابة .
المذهب الثاني : أنه ليس بتابع للرهن ، بل هو للراهن ، وبهذا قال الإمام

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 2893
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء