تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


العوفي عن ابن عباس : { لا يمسه إلا المطهرون } ( 1 ) يعني : الملائكة ، وكذا قال أنس ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والضحاك وأبو الشعثاء جابر بن زيد وأبو نهيك والسدي وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وغيرهم .
وقال ابن جرير : حدثنا ابن عبد الأعلى ، حدثنا ابن ثور ، حدثنا معمر عن قتادة { لا يمسه إلا المطهرون } ( 2 ) قال : لا يمسه عند الله إلا المطهرون ، فأما في الدنيا فإنه يمسه المجوسي النجس ، والمنافق الرجس ، قال : وهي في قراءة ابن مسعود ما يمسه إلا المطهرون ، وقال أبو العالية : { لا يمسه إلا المطهرون } ( 3 ) ليس أنتم ، أنتم أصحاب الذنوب ، وقال ابن زيد زعمت كفار قريش أن هذا القرآن تنزلت به الشياطين ، فأخبر الله تعالى أنه لا يمسه إلا المطهرون ، كما قال تعالى : { وما تنزلت به الشياطين } ( 4 ) { وما ينبغي لهم وما يستطيعون } ( 5 ) { إنهم عن السمع لمعزولون } ( 6 ) وهذا القول قول جيد وهو لا يخرج عن الأقوال التي قبله .
وقال الفراء : لا يجد طعمه ونفعه إلا من آمن به . وقال آخرون : { لا يمسه إلا المطهرون } ( 7 ) أي : من الجنابة والحدث ، قالوا : ولفظ الآية خبر ومعناها : الطلب ، قالوا : والمراد بالقرآن هاهنا المصحف ، كما روى مسلم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله العدو ( 8 ) .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) سورة الواقعة الآية 79
( 2 ) سورة الواقعة الآية 79
( 3 ) سورة الواقعة الآية 79
( 4 ) سورة الشعراء الآية 210
( 5 ) سورة الشعراء الآية 211
( 6 ) سورة الشعراء الآية 212
( 7 ) سورة الواقعة الآية 79
( 8 ) صحيح البخاري الجهاد والسير ( 2990 ) ، صحيح مسلم الإمارة ( 1869 ) ، سنن أبو داود الجهاد ( 2610 ) ، سنن ابن ماجه الجهاد ( 2880 ) ، مسند أحمد بن حنبل ( 2 / 7 ) ، موطأ مالك الجهاد ( 979 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 3436
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء