تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


جابر بن عبد الله يقول في قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا } ( 1 ) إلا أن يكون عبدا أو أحدا من أهل الذمة . وقد روي مرفوعا من وجه آخر ، فقال الإمام أحمد : حدثنا حسن ، حدثنا شريك عن الأشعث يعني : ابن سوار عن الحسن ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل مسجدنا بعد عامنا هذا مشرك إلا أهل العهد وخدمهم ( 2 ) تفرد به الإمام أحمد مرفوعا ، والموقوف أصح إسنادا . وقال الإمام أبو عمرو الأوزاعي : كتب عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - أن امنعوا اليهود والنصارى من دخول مساجد المسلمين ، وأتبع نهيه قول الله تعالى : { إنما المشركون نجس } ( 3 ) وقال عطاء : الحرم كله مسجد ؛ لقوله تعالى : { فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا } ( 4 ) ودلت هذه الآية الكريمة على نجاسة المشرك ، كما ورد في الصحيح المؤمن لا ينجس ( 5 ) ، وأما نجاسة بدنه فالجمهور على أنه ليس بنجس البدن والذات ؛ لأن الله تعالى أحل طعام أهل الكتاب ، وذهب بعض الظاهرية إلى نجاسة أبدانهم ، وقال أشعث عن الحسن : من صافحهم فليتوضأ . رواه ابن جرير ( 6 ) .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) سورة التوبة الآية 28
( 2 ) مسند أحمد بن حنبل ( 3 / 392 ) .
( 3 ) سورة التوبة الآية 28
( 4 ) سورة التوبة الآية 28
( 5 ) رواه الجماعة إلا البخاري والترمذي .
( 6 ) [ تفسير ابن كثير ] ( 2\346 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 3439
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء