تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


3 - الاستحالة بسقي النباتات بها وشرب الحيوانات إياها :
أما الاستحالة بسقي النبات بها فقد تكلم أهل العلم في حكم ذلك : فمنهم من قال : إن هذه الزروع طاهرة مباحة ، ومنهم من قال : إنها نجسة محرمة .
وممن قال بطهارتها : أبو حنيفة ، وبعض المالكية ، والشافعي ، وهو قول في مذهب أحمد قال ابن المواق على قول خليل : ( وزرع بنجس ) ابن يونس : القمح النجس يزرع فينبت هو طاهر ، وكذلك الماء النجس يسقى به شجر أو بقل ، فالثمرة والبقلة طاهرتان ( 1 ) .
وقال ابن قدامة : قال ابن عقيل : يحتمل أن يكره ذلك ولا يحرم ولا يحكم بتنجيسها . . . وهذا قول أكثر الفقهاء منهم : أبو حنيفة ، والشافعي ( 2 ) .
واستدل لهذا بالأثر والمعنى :
أما الأثر : فهو أن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كان يدمل أرضه بالعذرة ويقول : مكتل عرة مكتل بر .
قال ابن قدامة : والعرة : عذرة الناس ، استدل بهذا الأثر ابن قدامة ( 3 ) .
وأما المعنى : فإن النجاسة تستحيل في باطنها فتطهر بالاستحالة كالدم

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) ابن المواق على متن خليل ( 1\ 97 ) ومعه [ مواهب الجليل ] .
( 2 ) [ المغني ] ومعه [ الشرح ] ( 11\ 72 ، 73 ) .
( 3 ) [ المغني ] ومعه [ الشرح ] ( 11\ 72 ، 73 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 3596
------------------------------------------


أبحاث هيئة كبار العلماء


المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، عدد الأجزاء : 7 أجزاء [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

  • الكتاب : أبحاث هيئة كبار العلماء
  • المؤلف : هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
  • عدد الأجزاء : 7 أجزاء
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي

الجوامع والمجلات ونحوها - أبحاث هيئة كبار العلماء