تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


1180 - أخبرنا السراج ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أبنا عيسى بن يونس ، ثنا الأعمش ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عائشة قالت : ( ( مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم المرض الذي مات فيه أذن بالصلاة فقال : مروا أبا بكر أن يصلي بالناس . فقلت : إن أبا بكر رجل رقيق متى يقوم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر . فقال : مروا أبا بكر فليصل بالناس ، فإنكن صواحب يوسف . فأقيمت الصلاة فصلى أبو بكر بالناس ، فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم من نفسه خفة فخرج إلى الصلاة وقدماه تخطان في الأرض ، فلما رآه أبو بكر ذهب يتأخر فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن مكانك ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاء إلى جنب أبي بكر ، وأبو بكر يقتدي به وأبو بكر يسمع الناس ) ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1142
------------------------------------------


حديث السراج


المؤلف : أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الخراساني النيسابوري المعروف بالسراج ، المتوفى : 313هـ ، تخريج : زاهر بن طاهر الشحامي 533 هـ ، المحقق : أبو عبد الله حسين بن عكاشة بن رمضان ، الناشر : الفاروق الحديثة للطباعة والنشر ، الطبعة : الأولى 1425 هـ - 2004 م ، عدد الأجزاء : 4[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]أعده للشاملة: يا باغي الخير أقبل

  • الكتاب : حديث السراج
  • المؤلف : أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الخراساني النيسابوري المعروف بالسراج ، المتوفى : 313هـ
  • تخريج : زاهر بن طاهر الشحامي 533 هـ
  • المحقق : أبو عبد الله حسين بن عكاشة بن رمضان
  • الناشر : الفاروق الحديثة للطباعة والنشر
  • الطبعة : الأولى 1425 هـ - 2004 م
  • عدد الأجزاء : 4
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
  • أعده للشاملة: يا باغي الخير أقبل

متون الحديث - حديث السراج