تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


سمعت أبا هشام الرفاعي , يقول : سمعت يحيى بن آدم , يقول : لا يحتاج مع قول النبي صلى الله عليه وسلم إلى قول أحد , وإنما كان يقال : سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر , ليعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم , مات عليها ويجب أن يحمل حديث رسول الله على عمومه وظاهره , إلا أن يقوم الدليل على أن المراد به غير ذلك , فيعدل إلى ما دل الدليل عليه

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 642
------------------------------------------


الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي


المؤلف : أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي ، المتوفى : 463هـ ، المحقق : أبو عبد الرحمن عادل بن يوسف الغرازي ، الناشر : دار ابن الجوزي - السعودية ، الطبعة : الثانية ، 1421ه ، عدد الأجزاء : 2[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج][الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي]

  • الكتاب : الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي
  • المؤلف : أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي ، المتوفى : 463هـ
  • المحقق : أبو عبد الرحمن عادل بن يوسف الغرازي
  • الناشر : دار ابن الجوزي - السعودية
  • الطبعة : الثانية ، 1421ه
  • عدد الأجزاء : 2
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج]
  • [الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي]
  • وصف الكتاب ومنهجه رتب المؤلف هذا الكتاب على الأبواب فقسمه إلى أربعة أقسام بيانها كالتالي :
  • القسم الأول منها خصه بالكلام على فضل الفقه والتفقه .
  • والقسم الثاني تناول فيه مباحث أصول الفقه .
  • والقسم الثالث تناول فيه النظر والجدل على الأسس والقواعد الصحيحة .
  • وأما القسم الرابع والأخير فقد ذكر فيه مبحث التقليد والاجتهاد، ومبحث أهمية وجود العلماء والفقهاء وختمه بنصيحة لأهل الحديث خاصة ولغيرهم عامة .
  • وقد قدم لهذه الأقسام بمقدمة بيَّن فيها أهدافه من تأليف هذا الكتاب .
  • هذا وقد بلغت نصوص الكتاب 1215 نصا مسندا منها المرفوع وغير المرفوع .
  • [التعريف بالكتاب ، نقلا عن موقع جامع الحديث]

أصول الفقه والقواعد الفقهية - الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي