تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


وقال ابن نعيم أخبرني إبراهيم بن محمد بن حاتم الزاهد , نا الفضل بن محمد الشعراني , قال : سمعت يحيى بن أكثم , وسئل , متى تحب للرجل أن يفتي قال : إذا كان بصيرا بالرأي , بصيرا بالأثر قلت : وينبغي أن يكون : قوي الاستنباط جيد الملاحظة , رصين الفكر , صحيح الاعتبار , صاحب أناة وتؤدة , وأخا استثبات , وترك عجلة , بصيرا بما فيه المصلحة , مستوقفا بالمشاورة , حافظا لدينه , مشفقا على أهل ملته , مواظبا على مروءته , حريصا على استطابة مأكله , فإن ذلك أول أسباب التوفيق , متورعا عن الشبهات , صادفا عن فاسد التأويلات , صليبا في الحق , دائم الاشتغال بمعادن الفتوى , وطرق الاجتهاد , ولا يكون ممن غلبت عليه الغفلة , واعتوره دوام السهر , ولا موصوفا بقلة الضبط , منعوتا بنقص الفهم , معروفا بالاختلال , يجيب بما لا يسنح له , ويفتي بما يخفى عليه , وتجوز فتاوى أهل الأهواء , ومن لم تخرجه بدعته إلى فسق , فأما الشراة والرافضة الذين يشتمون الصحابة , ويسبون السلف الصالح , فإن فتاويهم مرذولة , وأقاويلهم غير مقبولة وفي معرفة من يصلح أن يفتي تنبيه على من لا تجوز فتواه واعلم أن العلوم كلها أبازير الفقه , وليس دون الفقه علم إلا

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1168
------------------------------------------


الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي


المؤلف : أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي ، المتوفى : 463هـ ، المحقق : أبو عبد الرحمن عادل بن يوسف الغرازي ، الناشر : دار ابن الجوزي - السعودية ، الطبعة : الثانية ، 1421ه ، عدد الأجزاء : 2[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج][الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي]

  • الكتاب : الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي
  • المؤلف : أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي ، المتوفى : 463هـ
  • المحقق : أبو عبد الرحمن عادل بن يوسف الغرازي
  • الناشر : دار ابن الجوزي - السعودية
  • الطبعة : الثانية ، 1421ه
  • عدد الأجزاء : 2
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج]
  • [الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي]
  • وصف الكتاب ومنهجه رتب المؤلف هذا الكتاب على الأبواب فقسمه إلى أربعة أقسام بيانها كالتالي :
  • القسم الأول منها خصه بالكلام على فضل الفقه والتفقه .
  • والقسم الثاني تناول فيه مباحث أصول الفقه .
  • والقسم الثالث تناول فيه النظر والجدل على الأسس والقواعد الصحيحة .
  • وأما القسم الرابع والأخير فقد ذكر فيه مبحث التقليد والاجتهاد، ومبحث أهمية وجود العلماء والفقهاء وختمه بنصيحة لأهل الحديث خاصة ولغيرهم عامة .
  • وقد قدم لهذه الأقسام بمقدمة بيَّن فيها أهدافه من تأليف هذا الكتاب .
  • هذا وقد بلغت نصوص الكتاب 1215 نصا مسندا منها المرفوع وغير المرفوع .
  • [التعريف بالكتاب ، نقلا عن موقع جامع الحديث]

أصول الفقه والقواعد الفقهية - الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي