تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


2709 - حدثنا هارون بن عبد الله ، ثنا سفيان ، عن عاصم ، عن زر قال : ( ( أتيت صفوان بن عسال المرادي ، فقال لي : ما حاجتك؟ قلت : ابتغاء العلم . قال : إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم ؛ رضا لما يطلب . قلت : حك في نفسي - أو في صدري - مسحا على الخفين بعد الغائط والبول ، هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك شيئا؟ قال : نعم . كان يأمرنا إذا كنا سفرا - أو مسافرين - ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ، ولكن من غائط وبول ونوم . قلت : هل سمعته يذكر الهوى؟ قال : نعم ؛ بينا نحن معه في مسير إذ ناداه أعرابي بصوت له جهوري ، فقال : يا محمد . فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم على نحو من صوته : هاؤم - ورفع سفيان صوته ومده - وقال : أرأيت رجلا أحب قوما ولم يلحق بهم؟ قال : المرء مع من أحب . فحدثنا حتى قال : إن من قبل المغرب بابا فتحه الله للتوبة مسيرة عرضه أربعين سنة ، فلا يغلق حتى تطلع الشمس منه ) ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 2362
------------------------------------------


حديث السراج


المؤلف : أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الخراساني النيسابوري المعروف بالسراج ، المتوفى : 313هـ ، تخريج : زاهر بن طاهر الشحامي 533 هـ ، المحقق : أبو عبد الله حسين بن عكاشة بن رمضان ، الناشر : الفاروق الحديثة للطباعة والنشر ، الطبعة : الأولى 1425 هـ - 2004 م ، عدد الأجزاء : 4[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]أعده للشاملة: يا باغي الخير أقبل

  • الكتاب : حديث السراج
  • المؤلف : أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الخراساني النيسابوري المعروف بالسراج ، المتوفى : 313هـ
  • تخريج : زاهر بن طاهر الشحامي 533 هـ
  • المحقق : أبو عبد الله حسين بن عكاشة بن رمضان
  • الناشر : الفاروق الحديثة للطباعة والنشر
  • الطبعة : الأولى 1425 هـ - 2004 م
  • عدد الأجزاء : 4
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
  • أعده للشاملة: يا باغي الخير أقبل

متون الحديث - حديث السراج