تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ومن حديثه ما حدثناه محمد بن محمد بن النعمان بن شبل قال : حدثني أبي ، حدثناه يحيى بن أبي روق ، عن أبيه ، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، في قول الله عز وجل , { ما يعلمهم إلا قليل } [ الكهف : 22 ] , قال : ابن عباس : أنا من أولئك القليل , وهم مكسملينا , ويمليخا وهو المبعوث بالورق إلى المدينة , وقرطولس , ونينونس , وساريقوس , ودنوانس , وكفيسيططيوس , وبطينوسوس وهو الراعي , والكلب اسمه قطمير اقهردون الكردي , وفيق القبطي . أما الكلام الأول : أنا من أولئك القليل فصحيح عن ابن عباس , وأسماؤهم هذه فليست بمحفوظة عن ابن عباس

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 4343
------------------------------------------


الضعفاء الكبير للعقيلي


المؤلف : أبو جعفر محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي المتوفى: 322هـ ، المحقق: عبد المعطي أمين قلعجي ، الناشر : دار المكتبة العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1404هـ - 1984م ، عدد الأجزاء : 4[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج][الضعفاء الكبير للعقيلي]

  • الكتاب : الضعفاء الكبير للعقيلي
  • المؤلف : أبو جعفر محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي المتوفى: 322هـ
  • المحقق: عبد المعطي أمين قلعجي
  • الناشر : دار المكتبة العلمية - بيروت
  • الطبعة : الأولى ، 1404هـ - 1984م
  • عدد الأجزاء : 4
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، وهو ضمن خدمة التخريج]
  • [الضعفاء الكبير للعقيلي]
  • توثيق نسبة الكتاب إلى مؤلفه ثبتت نسبة كتاب الضعفاء إلى الإمام العقيلي - رحمه الله - ويدل على ذلك ما يلي :

  1. تتابع أئمة الحديث على الاستفادة من الكتاب ونسبته إلى العقيلي ، منهم على سبيل المثال :

  • الذهبي في السير 156 ، وميزان الاعتدال 219 ، والسبكي في طبقات الشافعية الكبرى 17 ، وابن حجر في الإصابة 271 ، وتهذيب التهذيب 899 ، ولسان الميزان 6 ، وذكره ضمن مسموعاته في المعجم المفهرس 661 ، ونسبه إليه كذلك ابن العماد في شذرات الذهب 164 ، و سزگين في تاريخ التراث العربي 1 ، وغيرهم .
  • وصف الكتاب ومنهجه

  1. يعد الكتاب الذي بين أيدينا من كتب الجرح والتعديل ، وهذه الكتب تعنى بذكر الرواة ومراتبهم من حيث العدالة والحفظ والضبط ، ونقل الأقوال التي قيلت في شأنهم من قبل أئمة النقد ، مع العلم أن كتابنا اقتصر على ذكر الرواة الضعفاء فحسب.
  2. رتب المصنف - رحمه الله - أسماء الرواة على حروف المعجم ، فبدأ بباب الألف ، وختم بباب الياء.
  3. يذكر المصنف اسم الراوي ، ثم يسوق بإسناده كلام أئمة الجرح والتعديل فيه ، وبعدها يسوق بإسناده كذلك شيئًا مما رواه هذا الراوي؛ ليدلل على ضعفه ، فإذا لم يكن في الراوي كلام لأحد من الأئمة ، تكلم المصنف فيه بما يليق بحاله يعد الكتاب ثروة علمية؛ لأنه حفظ لنا كلام أئمة النقد في الرواة ، ونبهنا كذلك على الأحاديث التي أخطأ فيها أولئك الرواة ، والتي كانت سببًا في تجريحهم ورد مروياتهم .
  4. ليس كل الرواة الذين ذكرهم العقيلي في هذا الكتاب متفقا على تضعيفهم ، بل منهم المختلف فيه ، ومنهم الثقة الذي جرح بغير بينة ، كالإمام الحافظ علي بن المديني ، الذي ضعفه المصنف في الكتاب ترجمة رقم 1237 ، وقد تصدى للذب عنه الإمام الذهبي في ميزان الاعتدال 569 - 171 .
  5. بلغ عدد التراجم الواردة بالكتاب 2101 ترجمة .
  • [التعريف بالكتاب ، نقلا عن موقع جامع الحديث]

العلل والسؤالات - الضعفاء الكبير للعقيلي