تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ابتدعتها من تلقاء نفسك يا محمد لقولهم : - ائت بقرآن غير هذا أو بدله - من تلقاء نفسك قل لكفار مكة : إنما أتبع ما يوحى إلي من ربي إذا أمرت بأمر اتبعته هذا بصائر من ربكم يعني برهان يعني هذا القرآن بيان من ربكم والقرآن هدى من الضلالة ورحمة من العذاب لقوم يؤمنون - 203 - يعني يصدقون بأن القرآن من الله وإذا قرئ القرآن 1 فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون - 204 - واذكر ربك يعنى بالذكر القراءة [ 141 ب ] فى الصلاة في نفسك تضرعا مستكينا وخيفة يعني وخوفا من عذابه ودون الجهر من القول يعني دون العلانية بالغدو والآصال يعني بالغداة والعشى ولا تكن من الغافلين - 205 - عن القراءة في الصلاة إن الذين عند ربك من الملائكة ، وذلك حين قال كفار مكة : وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا 2 واستكبروا عن السجود ، فأخبر الله أن الملائكة لا يستكبرون يعني لا يتكبرون عن عبادته كفعل كفار مكة وأخبر عن الملائكة فقال : ويسبحونه يعني يذكرون ربهم وله يسجدون - 206 - يقول يصلون .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) أ : وإذا قرئ القرآن . . . إلى قوله : . . . ترحمون .
( 2 ) سورة الفرقان الآية 60 وتمامها :
وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 501
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان