تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


ولو قال اجعل أفئدة الناس تهوي إليهم لازدحم عليهم الحرز 1 والديلم ولكنه قال : اجعل أفئدة من الناس ربنا إنك تعلم ما نخفي يعني ما نسر من أمر إسماعيل في نفسي من الجزع عليه أنه في غير معيشة ، ولا ماء في أرض غربة ، ثم قال : وما نعلن يعني من قوله : ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع 2 يعنى مكة فهذى الذي أعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء - 38 - الحمد لله الذي وهب لي على الكبر بالأرض 3 المقدسة بعد ما هاجر إليها إسماعيل وإسحاق ووهب لي إسماعيل من هاجر جاريته وإبراهيم يومئذ [ 195 أ ] ابن ستين سنة ووهب له إسحاق وهو ابن سبعين سنة فالأنبياء كلهم من إسحاق غير نبينا محمد 4 - صلى الله عليه وسلم - فإنه من ذرية إسماعيل 5 ، ثم قال إبراهيم : إن ربي لسميع الدعاء - 39 - رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي فاجعلهم أيضا مقيمين الصلاة ربنا وتقبل دعاء - 40 - يقول ربنا واستجب دعائي في إقامة الصلاة لنفسه ولذريته ربنا اغفر لي ولوالدي يعنى أبويه وللمؤمنين يوم يقوم الحساب - 41 - ولا تحسبن الله يا محمد 6 غافلا عما يعمل 7 الظالمون يعنى مشركي مكة إنما يؤخرهم عن

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) فى ل : الحزر ، أ : الخزر .
( 2 ) سورة إبراهيم : 37 .
( 3 ) فى الأصل : بأرض .
( 4 ) فى ل : غير محمد ، أ : غير نبينا محمد .
( 5 ) فى أ : إسماعيل - صلى الله عليه وسلم ، ل : إسماعيل . [ . . . . . ]
( 6 ) فى أ : يا محمد - صلى الله عليه وسلم ، ل : يا محمد .
( 7 ) فى أ : يقول ، وفى حاشية أ : الآية بعمل . وفى ل : يعمل .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 560
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان