تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ، فانطلق إلى النخل ، فوجد فيه إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوضعه في حجره ، فدمعت عيناه ، ثم قال : يا بني! إني لا أملك من الله شيئا ، فقلت : يا رسول الله! تبكي أولم تنه عن البكاء؟ قال : إنما نهيت عن النوح ، عن صوتين أحمقين فاجرين ، صوت عند نعمة ؛ لعب ، ولهو ، ومزامير شيطان ، وصوت عند مصيبة ؛ خمش وجوه ، وشق جيوب ، ورنة شيطان ، إنه لا يرحم من لا يرحم ، لولا أنه حق ، ووعد صدق ، وأنها سبيل مأتية لا بد منها ، حتى يلحق آخرنا بأولنا لحزنا حزنا أشد من هذا يعني : عليه وإنا به لمحزونون ، تبكي العين ، ويحزن القلب ، ولا نقول ما يسخط الرب عز وجل .
قال البزار : لا نعلمه ، عن عبد الرحمن إلا بهذا الإسناد ، وروى عنه بعضه بإسناد آخر .
806 - حدثنا أحمد بن الوليد ، ثنا محمد بن العلاء ، ثنا الوليد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، عن جده ، قال : بعثت ابنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن ابنتي مغلوبة ، فقال للرسول : قل لها : إن لله ما أخذ ، ولله ما أعطى ، ثم بعثت إليه الثانية ، فرد عليها مثل ذلك ، ثم بعثت إليه الثالثة ، فجاءها في ناس من أصحابه ، فأخرجت إليه الصبية ، ونفسها تقعقع في صدرها ، فرق عليها ، فذرفت عيناه ، ففطن به بعض أصحابه ،

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 366
------------------------------------------


كشف الأستار عن زوائد البزار


المؤلف : نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي ، المتوفى : 807هـ ، تحقيق : حبيب الرحمن الأعظمي ، الناشر : مؤسسة الرسالة ، بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1399 هـ - 1979 م ، عدد الأجزاء : 4[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

  • الكتاب : كشف الأستار عن زوائد البزار
  • المؤلف : نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي ، المتوفى : 807هـ
  • تحقيق : حبيب الرحمن الأعظمي
  • الناشر : مؤسسة الرسالة ، بيروت
  • الطبعة : الأولى ، 1399 هـ - 1979 م
  • عدد الأجزاء : 4
  • [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

كتب التخريج والزوائد - كشف الأستار عن زوائد البزار