تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


أغصانها فتبقى أصولها ، فيحرقها البرد فتسود 1 فتراها في البرية كأمثال الجمال إذا أنيخت في البرية فذلك قوله : إنها ترمي بشرر كالقصر كأنه جمالت صفر 2 - 33 - يقول كأنها جمال سوداء إذا رأيتها من مكان بعيد ويل يومئذ للمكذبين - 34 - بالبعث ، ثم ذكر الويل متى يكون؟
فقال : هذا يوم لا ينطقون - 35 - ولا يؤذن لهم في الكلام فيعتذرون - 36 - فقال أن تعتذروا ، ويل يومئذ للمكذبين - 37 - بالبعث ، ثم قال إن : هذا الويل يوم الفصل وهو يوم القيامة وهو يوم الدين جمعناكم يا معشر أهل مكة ، وسائر الناس ممن بعدكم والأولين - 38 - الذين كذبوا بالبعث من قبلكم من الأمم الخالية فإن كان لكم كيد فكيدون - 39 - يقول إن كان لكم مكر فامكروا ويل يومئذ للمكذبين - 40 - بالبعث ، قوله : إن المتقين يعني به الموحدين في ظلال وعيون 3 - 41 - يعني في جنات يقول في البساتين ، ونعيم فهو اللباس الذي يلبسون من سندس واستبرق والحرير والنساء وفواكه مما يشتهون - 42 - كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون - 43 - من الحسنات في دار الدنيا ، ثم يا محمد إنا كذلك نجزي المحسنين - 44 - يقول هكذا نجزى المحسنين من أمتك بأعمالهم في الجنة ، ثم قال الله - تعالى - لكفار مكة : ويل يومئذ للمكذبين - 45 - بالبعث كلوا وتمتعوا قليلا إنكم مجرمون - 46 - فيحل بكم ما أحل بالذين من

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) فى أ : فيحرقه البرد فتسواد ، وفى ف : فتحرقها البرد فيسود .
( 2 ) فى أ ، ف : جمالة .
( 3 ) فى أ ، ف : ونعيم .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1916
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان