تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


- عز وجل - ذلك فقال : يوم يفر المرء من أخيه - 34 - يعني لا يلتفت إليه وأمه وأبيه - 35 - وصاحبته يعني وامرأته وبنيه - 36 - لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه - 37 - يعني إذا وكل بكل إنسان ما يشغله 1 عن هؤلاء الأقرباء وجوه يومئذ مسفرة - 38 - يعني فرحة بهجة ، ثم نعتها فقال : ضاحكة مستبشرة - 39 - لما أعطيت من الخير والكرامة ، قال : ووجوه يومئذ عليها غبرة - 40 - يعنى السواد كقوله : سنسمه بالسواد على الخرطوم 2 ترهقها قترة - 41 - يعني يغشاها الكسوف وهي الظلمة ، ثم أخبر الله - عز وجل - عنهم ، فقال : أولئك الذين كتب الله هذا لهم الشر في الآخرة هم الكفرة يعني الجحدة والظلمة وهم الفجرة - 42 - يعني الكذبة .
قال النبي - صلى الله عليه وسلم - نزل القرآن في ليلة القدر جميعا كله من اللوح المحفوظ إلى السفرة من الملائكة في السماء الدنيا ، ثم أخبر به جبريل - صلى الله عليه وسلم - في عشرين شهرا ، ثم أخبر به جبريل النبي - صلى الله عليهما - فى عشرين سنة .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) فى أ ، ف : يعنى إذا وكل بكل إنسان شغله أمره عن هؤلاء الأقرباء .
( 2 ) سورة القلم : 16 .
تفسير مقاتل بن سليمان ج 4 - م 38

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 1950
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان