تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


وهو وعيد : إذا دخلتم قبوركم ، ثم قال : كلا لا يؤمنون بالوعيد ، ثم استأنف فقال : لو تعلمون علم اليقين - 5 - لا شك فيه لترون الجحيم 1 - 6 - لعلمتم أنكم سترون الجحيم في الآخرة ثم لترونها عين اليقين - 7 - لا شك فيه ، يقول لترون الجحيم في الآخرة معاينة ، والجحيم 2 ما عظم من النار ، يقينها رؤية العين ، : سنعذبهم مرتين مرة عند الموت ، ومرة عند القبر 3 ثم يردون إلى عذاب عظيم ثم لتسئلن فى الآخرة يومئذ عن النعيم - 8 - يعني كفار مكة كانوا في الدنيا في الخير والنعمة ، فيسألون يوم القيامة عن شكر ما كانوا فيه ، وأيضا فذلك قوله : . . . أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها . . 4 وقال : ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم وذلك أن الله - عز وجل - إذا جمع الكفار فى النار صرخوا : يا مالك ، أنضجت لحومنا وأحرقت جلودنا ، وجاعت 5 وأعطشت أفواهنا ، وأهلكت أبداننا ، فهل إلى خروج يوم واحد من سبيل من النار ، فيرد عليهم مالك فيقول : لا ، قالوا : ساعة من النهار . قال 6 :
لا . قالوا : فردنا إلى الدنيا ، فنعمل غير الذي كنا نعمل ، قال فينادي مالك - خازن النار - [ 250 أ ] بصوت غليظ جهير ، قال : فإذا نادى حسرت النار من فرقه ، وسكن أهلها ، فيقول : أبشروا فيرجون أن تكون عافية قد أتتهم ، ثم

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) لترون الجحيم ، ساقطة من أ ، ف .
( 2 ) فى أ : الجحيم ، وفى ف : فالجحيم ، والأنسب ما أثبت .
( 3 ) مرة عند الموت ومرة عند القبر : من ف ، وليست فى أ .
( 4 ) سورة الأحقاف : 20 . [ . . . . . ]
( 5 ) فى أ ، ف : وأجاعت .
( 6 ) فى أ : قالوا ، وفى ف : قال .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 2101
------------------------------------------


تفسير مقاتل بن سليمان


المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ ، المحقق : عبد الله محمود شحاته ، الناشر : دار إحياء التراث - بيروت ، الطبعة : الأولى - 1423 هـ [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

  • الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
  • المؤلف : أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى ، المتوفى : 150هـ
  • المحقق : عبد الله محمود شحاته
  • الناشر : دار إحياء التراث - بيروت
  • الطبعة : الأولى - 1423 هـ
  • [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

التفاسير - تفسير مقاتل بن سليمان