تشرين2 10 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 


. . ولذلك كان الاسترسال في مناقشة تلك الشبهة وتفنيدها كالاسترسال في مناظرة مكابر ينكر طلوع الشمس مع ظهورها ووضوحها ، ولا شك أن الإعراض عن هذا وذاك مما يكرم العقول ولا يهينها ، ويحفظ المروءة ويصونها ، ويكرم الأديان ولا يشينها ، قال الإمام الطيبي – طيب الله نراه – : إنما أمر بالاستعاذة والاشتغال بأمر آخر ، ولم يأمر بالتأمل والاحتجاج ، لأن العلم باستغناء الله – جل وعلا – عن الموجود أمر ضروري لا يقبل المناظرة ، ولأن الاسترسال في الفكر في ذلك لا يزيد المرء إلا حيرة ، ومن هذا حاله فلا علاج له إلا الملجأ إلى الله – عز وجل – والاعتصام به ( 1 ) .
الشبهة الثانية :
تتلخص في أنه إذا كان الله – تبارك وتعالى – خالق كل شيء ومدبره ، وهو على كل شيء قدير ، فهل يقدر أن يخلق مثله ، أو لا يقدر؟ .

|_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _|

( 1 ) انظر قول الطيبي في فتح الباري : ( 6 / 341 ) والطيبي بكسر الطاء المشددة نسبة إلى الطيب : بليدة بين واسط وخوزستان كما في مراصد الاطلاع : ( 2 / 899 ) واللباب : ( 2 / 394 ) ، وهو الحسن ابن محمد بن عبد الله الطيبي كان آية في استخراج الدقائق من القرآن والسنة ، مقبلا على نشر العلم متواضعا حسن المعتقد ، شديد الرد على الفلاسفة والمبتدعة ، مظهرا فضائحهم ، كان يشتغل بالتفسير من شروق الشمس إلى زوالها ، ومن ثم على العصر في شرح صحيح البخاري توفي سنة 743هـ بعد أن فرغ من درس التفسير ، وتوجه إلى مجلس الحديث ، فصلى النافلة وجلس ينتظر الصلاة فقضى نحبه – عليه رحمة الله تعالى – انظر ذلك وغيره من ترجمته العطرة في الدرر الكامنة : ( 1 / 156 - 257 ) وطبقات المفسرين للداودي : ( 1 / 146 - 147 ) ، والبدر الطالع : ( 1 / 229 ) وشذرات الذهب : ( 6 / 137 - 138 ) ، وبغية الوعاة : ( 1 / 522 - 523 ) وكشف الظنون : ( 1 / 720 ) ، ومفتاح السعادة : ( 2 / 101 - 102 ) .

------------------------------------------
انت موجود بالصفحة 80
------------------------------------------


خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان


المؤلف : عبد الرحيم الطحان ، جمع وإعداد : أبو عبد الرحمن المحروسي 1431هـ - 2010م

  • الكتاب : خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان
  • المؤلف : عبد الرحيم الطحان
  • جمع وإعداد : أبو عبد الرحمن المحروسي 1431هـ - 2010م

محاضرات مفرغة - خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان