مركز التطوير والتدريب الاكاديمي


تهتم الجامعات بنوعية التعليم، وسبل تطويره. ويشكل تطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس والموظفين الإداريين والطلبة ومهاراتهم جانباً أساسياً من نواحي أنشطة تطوير عمليتي التعليم والتعلم في الجامعة. ومنذ الستينيات من القرن الماضي، والجامعات تقوم بهذه المهام من خلال أعضاء هيئة تدريس مدربين. لكن العملية تطورت لتصبح عملاً متخصصاً تؤديه مراكز التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس.

وقد طورت جامعة فيلادلفيا ذلك ليصبح عملاً متخصصاً يقوم به مركز التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس، ثم طورته ليصبح واحداً من أبرز مهام عمادة التطوير والتعلم عن بعد. فقامت باستطلاع حاجات أعضاء هيئة التدريس والإداريين من التدريب. ونظمت دورات متخصصة لذلك. كما قامت بتطوير مهارات الموهوبين والمتفوقين من الطلبة من خلال دورات تدريبية خاصة