عمادة البحث العلمي


يعتبر البحث العلمي ركيزة اساسية في مهام جامعة فيلادلفيا، فلقد حصل البحث العلمي على رعاية خاصة باعتباره حجر الزاوية في سياسات الجامعة. ويرجع ذلك إلى أنه يعد من ضروريات التطوير في أنشطة البلاد وازدهار اقتصادها.

كون هذه العمادة جزءا من الجامعة والتي تهدف إلى أن تكون إحدى الجامعات الرائدة ليس في الأردن فقط ولكن أيضا في المنطقة، وبالتالي فإنها ملتزمة ليس فقط بالبحث والتطوير ورفع القدرات البحثية للموظفين، ولكن أيضا بالمساهمة من خلال التعاون مع المنظمات الدولية المؤسسات والمشاريع البحثية، والمنشورات في المجلات ذات السمعة الجيدة ودعم حضور المؤتمرات العلمية والدولية.

ففي عام 1995 تم تشكيل مجلس البحث العلمي لوضع اللوائح البحوث والمبادئ التوجيهية. وذلك ليتم تفعيل أقصى جهد لتعزيز أنشطة البحث العلمي وفعاليته. فمن أجل تنظيم ودعم البحوث في الجامعة فلقد خصصت الجامعة ميزانية خاصة لتطوير ودعم البحث العلمي لتحقيق ذلك الهدف الساعي نحو التميز في مجالات الخبرة، فلقد أنشأت عمادة البحث العلمي والدراسات العليا في عام 2001.

أيضا، لقد تم تخصيص 5٪ من ميزانية الجامعة (على الأقل) للأنشطة البحثية والمنح الدراسية والدراسات العليا؛ لتشمل المشاريع الممولة داخليا، ومنح كتابة الكتاب، والمنح البحثية للكليت بالإضافة إلى المساهمة العينية للمشاريع الممولة من الخارج. وعلاوة على ذلك، زاد مجلس البحث العلمي من دعمه المباشر للأبحاث بنسبة 131٪ والتزم بدعم البحوث المستدامة في جميع المجالات في العام الدراسي 2014-2015. وعلاوة على ذلك، ومن أجل تحقيق هدف الجامعة، فيعد التعاون دور حيوي في عمادة البحث العلمي والدراسات العليا وهكذا، فإنه يحتوي على ارتباط الجامعة مع المؤسسات الوطنية والدولية لدعم المشاريع البحثية، مثل المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا وصندوق دعم البحث العلمي.

ولذلك فان العمادة تعتمد كليا على أعضاء هيئة التدريس وعلى الباحثين والطلاب في الجامعة للوصول إلى هدفها المتمثل في التميز. فشكرا لكم جميعا.

 

د. عمر روحي داود

أستاذ مشارك، هندسة الاتصالات والالكترونيات

عميد، البحث العلمي والدراسات العليا