التخطيط الإستراتيجي لمركز اللغات


يسعى مركز اللغات إلى تطوير وتحديث برامجه وطرق تدريسها ومساهمته في خدمة طلبة الجامعة ومجتمع الجامعة، وذلك من خلال :

  1. المراجعة الدورية لبرامجه الحالية من حيث المحتوى والتنوع  بما يتفق مع تطور البرامج في الأقسام المختلفة في الجامعة.
  2. تجديد المواد الدراسية المستخدمة  في المركز وتحديثها؛  حيث تتم إعادة النظر في  المهارات والمعارف الخاصة بكل مادة والتأكد من مواكبتها لما يستجد من موضوعات عامة في مجال اللغات وطرائق تدريسها.
  3. إيلاء فكرة تعليم اللغة العربية  أهمية خاصة نظرًا  للإقبال على تعلمها من خارج الوطن العربي لأسباب ودوافع كثيرة، كما يسعى المركز بالتنسيق مع قسم اللغة العربية في كلية الآداب والفنون إلى تصميم برامج ذات مستويات لغوية متدرجة وذات مناهج  دراسية تتناسب ومستوى الدارسين، وتحقق الهدف من دراستهم لها.
  4. رفد المركز بأعضاء هيئة التدريس من ذوي المؤهلات المطلوبة والخبرة المناسبة  في مجال تدريس اللغات المطروحة في المركز .
  5. الاستمرار في رفع كفاءة وخبرة أعضاء هيئة التدريس في المركز وذلك عن طريق عقد الندوات المتخصصة ذات العلاقة بطبيعة عمل المدرسين وعقد الورش التدريبية بزيادة التواصل مع خبراء من الناطقين باللغة الإنجليزية .
  6. عقد ندوة سنوية يدعى إليها أعضاء هيئة تدريس من مختلف الجامعات الأردنية وباحثون من ذوي الخبرة والاختصاص في تدريس اللغة الإنجليزية واللغات الأخرى كمواد تخدم كافة طلبة الجامعة.
  7. تشجيع أعضاء هيئة التدريس وحثهم على إجراء البحوث النظرية والميدانية في مجال عملهم وتقديم حوافز لهم كأن يمنح أفضل باحث لقب " مدرس أول" أو "مدرس متميز" بعد تقييم أبحاثه ودراسة مدى جديتها ومساهمتها في رفع كفاءة الطلبة .
  8. زيادة التواصل ما بين مركز اللغات والأقسام الأكاديمية في الجامعة بهدف التشاور حول أفضل السبل التي يمكن لمركز اللغات خدمة طلبة هذه الكليات من حيث طبيعة مواد اللغة الإنجليزية التي يطرحها المركز.
  9. زيادة التواصل مع المؤسسات التعليمية والثقافية ذات الصلة باللغات التي يطرحها المركز كالمركز الثقافي البريطاني والمركز الثقافي الأمريكي والمركز الثقافي الفرنسي والإيطالي وذلك لاستقطاب مدرسين وخبراء من الناطقين بهذه اللغات لرفد العملية التعليمية في المركز.
  10. رفد المواد الدراسية بمواد دراسية إلكترونية تتيح للطالب الاطلاع على برامج يقدمها ناطقون بهذه اللغات وذلك لتحسين أداء الطلبة وصقل مهاراتهم اللغوية .
  11. البدء بطرح بعض المواد على شبكة الإنترنت في الجامعة بالتنسيق مع عمادة التعلم عن بعد ومركز ابن سينا ومركز الحاسوب في الجامعة بحيث يتاح للطلبة الدخول إليها والتعامل معها حسب الإرشادات الواردة في بداية كل تدريب. ويشرف على إعداد المواد التعليمية فريق من مدرسي مركز اللغات ويتم تنفيذها فنياً على يد المتخصصين في تكنولوجيا التعليم في المراكز المذكورة أعلاه.
  12. رفد المختبرات اللغوية بالبرمجيات المناسبة والمتطورة في مجال تعليم اللغات .

 

الندوات وورش العمل والمناهج الدراسية

 

  1. دعم عقد ندوات على مستوى الجامعات الأردنية لمناقشة سبل تطوير أداء مراكز اللغات فيها وتطوير المواد التدريسية.
  2. عقد ورشة عمل لمدة يوم على الأقل يدعى إليها خبير أو أكثر في صياغة الامتحانات ذات العلاقة بالمهارات اللغوية المختلفة ويتم فيها مراجعة بعض الامتحانات السابقة والحالية في مركز اللغات وتقييمها ومناقشة أفضل السبل لتطوير أداء المدرسين في صياغة الامتحانات.
  3. عقد ورشة عمل لمدة يوم على الأقل لتقييم الكتب الدراسية المقررة وتقييم محتواها من حيث الجدّة أو تنوع التدريبات وتغطيتها كافة المهارات اللغوية بشكل متوازن، وكذلك تدريب المدرسين على صياغة مواد دراسية مساندة لمواد الكتب المقررة.
  4. العمل على أن تراعي المواد الدراسية والمناهج الموضوعة لتنفيذها ضرورة تطوير مهارة الطالب في التواصل الشفوي والكتابي.

 

التواصل والتفاعل مع مجتمع الجامعة

 

يسعى المركز إلى زيادة التواصل مع مجتمع الجامعة الأكاديمي والإدراي والطلابي وذلك عن طريق :

  1. الاستئناس بآراء رؤساء الأقسام حول ما يرونه ضرورياً لطلبتهم لتعلمه من مهارات اللغتين العربية والإنجليزية التي تخدم طلبتهم وتتواءم مع طبيعة دراستهم .
  2. طرح دورات لغوية للطلبة ولموظفي الجامعة من الإدرايين؛ تهدف إلى رفع كفاءتهم باللغتين العربية والإنجليزية وتخدم موظفي الجامعة وخاصة في مجال التواصل الشفوي باللغة الإنجليزية.

 

الخطة الدراسية

 

يسعى المركز إلى تطوير الخطة الدراسية لمواد اللغة الإنجليزية التي تعطى كمتطلب جامعة إجباري؛ حيث يبدأ التنسيق مع عمداء الكليات بخصوص طرح مادة بديلة لمادة "مهارات انجليزي 2" والتي تعطى حالياً على أساس مهارات لغوية عامة، تكون هذه المادة البديلة ذات أهداف خاصة تسعى لخدمة الطلبة كل حسب تخصصه، فتطرح مثلاً مواد قراءة نصوص قانونية لكلية الحقوق بحيث يتبع كل نصّ مجموعة من التدريبات اللغوية التي تنمي قدرة الطالب اللغوية وتثري مفرداته في حقل تخصصه وتقدم له المصطلحات ذات العلاقة بدراسته باللغة الإنجليزية، ومثل هذا الأمر ينسحب على كليات أخرى في الجامعة، وربما يكون هناك منهاج واحد من مادة "مهارات انجليزي 2" يغطي حاجات طلبة أكثر من كلية كطلبة كلية العلوم وطلبة تكنولوجيا المعلومات، وفي ضوء هذا الترتيب تكون مواد اللغة الإنجليزية في المركز موزعة كالآتي:

  1. انجليزي استدراكي (099) لمن لم يجتَز امتحان تحديد المستوى بنجاح.
  2. مهارات انجليزي (1) وتكون ذات طبيعة عامة تهدف إلى تدريب الطلبة في المهارات اللغوية وقواعد اللغة، وتكون إجبارية لكافة طلبة الجامعة باستثناء من يحصل علامة (65%) فما فوق في امتحان تحديد المستوى.
  3. مهارات انجليزي (2) اللغة الإنجليزية لأغراض محدّدة، وتهدف إلى خدمة الطلبة في الكليات بطرح مهارات تنمي مقدرتهم اللغوية في مجال تخصصاتهم.

 

يعمل المركز باستمرار على تجديد النظر في خطط مهارات اللغة العربيّة (099، 101، 102)، وتحديث نصوص القراءة والاستيعاب بما يتناسب والواقع الراهن للمعطيات الثقافية والفكريّة والدينيّة والاجتماعية والسياسية، ويلتزم منهجية معالجة المادة اعتمادًا على فكرة المهارات اللغويّة، فيعرض القضايا استنادًا إلى أدائيّة اللغة وتطبيقاتها، وتأتي مساقات مهارات اللغة العربيّة  متسلسلة على النحو الآتي:

  1. لغة عربية استدراكي (099)، لمن لم يجتَز امتحان تحديد المستوى بنجاح.
  2. مهارات لغة عربية (101): وتأتي لتمكين الطلبة من المهارات والمعارف الأساسيّة في اللغة العربية من خلال نصوص متنوعة .
  3. مهارات لغة عربية (102).

 

الالتزام بمعايير الاعتماد وضبط الجودة

 

سيستمر مركز اللغات في الالتزام بمعايير ضبط الجودة من حيث:

مراجعة وتطوير المناهج والخطط الدراسية.
الالتزام بتوزيع المنهاج الدراسي لكل مادة على الطلبة في بداية كل فصل دراسي؛ حيث يتضمن المواد المطلوبة في كل مادة والمواد المطلوب تغطيتها لكل امتحان ومواعيد الامتحانات وتوزيع علامات الامتحانات والتدريبات المرافقة لكل مهارة دراسية.
توفير أعداد كافية من المدرسين المؤهلين.
المحافظة على نسبة (1:30) من أعضاء هيئة التدريس والطلبة ومراعاة ألّا يزيد عدد الطلبة  في الشعبة الواحدة عن (30) طالباً توخياً لإتاحة الفرصة للطلبة لممارسة المهارات اللغوية بشكل مقبول في المحاضرة.
 الاستمرار في عملية تقييم أداء المدرسين.
الاستمرار في الوفاء بمتطلبات الجودة والنوعية.