كلمة عميد التطوير والجودة


عميد التطوير والجودة / الدكتور طارق توتونجي


يعدّ ضمان الجودة جزءاً أساسياً في تطوير مؤسسات التعليم العالي بما يلزم الجامعات بتطبيق معايير الاعتماد المحلية والدولية من أجل مواكبة سياسات التعليم والمنافسة في عصر العولمة. ولذلك لم تعد إجراءات وتطبيقات الجودة  خياراً ، بل أصبحت ضرورة مهمة لإستمرارية التميز بين الجامعات حيث إنّ خريجي الجامعات يتنافسون في سوق عالمية والتي بدورها تتطلب من الجامعات قياس مخرجاتها وتطويرها لتطبيق معايير الجودة العالمية.

وبذلك تسعى جامعة فيلادلفيا إلى تطوير وتطبيق الجودة لتحسين كفاءة العاملين فيها وضمان جودة مخرجات برامجها الأكاديمية. كما وتحرص الجامعة إلى توفير هيئة تدريسية كفؤة مدعمة بهيئة إدارية وفنية فاعلة، وتوفير بيئة تعلم متميزة، وتخريج كفاءات قادرة على الابتكار والإبداع والمنافسة في السوق المحلية والإقليمية والعالمية.

تلتزم جامعة فيلادلفيا في "إعداد خريجين مزودين بالعلم والمعرفة والمهارات والقيم، ولديهم الدافعية للتعلم مدى الحياة والقدرة على مواجهة متطلبات العصر" ولذلك تعمل عمادة التطوير والجودة على توثيق إجراءات الجودة، ومراقبة أنشطتها، وقياس مخرجات التعلم، واستخدام هذه المعلومات للوصول إلى أعلى مستويات من الجودة حسب متطلبات العصر.