مركز الدراسات المستقبلية


هو مركز علمي ريادي غير ربحي يعمل في إطار جامعة فيلادلفيا، ويُعنى بشؤون المستقبل واستشرافه على المدى القريب والمتوسط، من خلال إجراء الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة، ورصد متابعة اتجاهات النمو والتقدم في المجتمع والدولة الأردنية، ومقاربة المشكلات المتوقعة الناتجة عن هذا النمو، بالإضافة لإجراء المسوح الاقتصادية والاجتماعية اللازمة لتدعيم تلك الدراسات بالأرقام، لطرح الأهداف والحلول الإجرائية القابلة للقياس والملاحظة، كما يعنى المركز بوضع السيناريوهات والاستراتيجيات الفعالة بعيدة المدى لتأمين دخول الأردن المستقبل دخولاً آمناً، يوفر للأردنيين الأمن الوطني الشامل. ويعمل المركز لتحقيق تلك الأهداف على استقطاب الكفاءات وأصحاب الرؤى المستقبلية والاستراتيجية لتقديم أفضل الدراسات والمقاربات لاستشراف المستقبل وتشخيص متطلبات الواقع الجديد.

لعل ابرز ما أحدثه التقدم العلمي والتكنولوجي هو تغيير مسارات المستقبل. فلم يعد مستقبل الانسان مجرد استمرار لحاضره أو قدر لا محيد عنه ،وانما اصبح والى حد كبير من صنع الانسان، ووصلت الشعوب الى مرحلة تستطيع ان تصنع مستقبلها كما تريد .أما كيف يكون عليه المستقبل وما هي التغيرات التي تطرأ على الحياة الفردية والجماعية ،فهذا ما يساعد على تفهمه" الدراسات المستقبلية" . وهذه ليست توقعا وتنبؤا وانما هي دراسات علمية متخصصة تستند الى معلومات موثقة واحدث اتجاهات العلم والاقتصاد والاحصاء والتكنولوجيا . والشعوب التي تنظر الى المستقبل لا بد وأن يتوفر لديها التسامح والانفتاح و الاستعداد للعمل والتغيير. فنحن لا نعيش المستقبل فقط بل نعيش تسارعه وتنوعه وهذا ما يربك أحيانا ، ومن أجل التغلب على هذا الارباك يجب تطوير موقف ذهني وأدوات استشراف عالية المستوى، فالمستقبل لا يمكن السيطرة عليه تماماً بل يمكن توجيهه واحتواء مخاطره.